سه شنبه ۰۱ آذر ۹۰ | ۱۸:۴۰

النص: رسالة إتحادات الطلابیة الي احمد شهيد

انت کناشط فی مجال الحقوق البشر، تعلم بأن الحقوق البشر لاینحصر فی حقوق المدنیة و السیاسیة و تشمل الحقوق الاجتماعیة و الاقتصادیة و الثقافیة التی تسمی بالحقوق الثانیة بالنسبة الی الانسان و ایضا کان حقوق تسمی الحقوق الثالثة کحق التنمیة.


سماحة السید احمد شهید
المقرر الخاص لحقوق الإنسان فی مجلس حقوق الإنسان
السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

درسنا نص التقریر الأولی الخاص لکم حول حالة حقوق الإنسان فی إیران و رأینا الحاجة بأن نطرح عدة من القضایا معکم لنساعدکم فی فهم واقع حالة حقوق الإنسان فی إیران.

الکل یعلم بأن لیس هناک بلد یستمتع من الوضع المثالی لحقوق الإنسان و اهم منه من احترام کرامة الانسان و لاسیما الدول التی تدعی الدعم والدفاع عن هذه الحقوق و الکرامة ضد بلدان أخرى، لهم نواقص کثیرة و تنشر بعض احیان اخبار مؤسفة منها و لو أنها صغیرة. ولذلک، فإن جمهوریة إیران الإسلامیة لیست استثناء، لکن ما هی مهم و تجب أن تکون الأولویة لکم، هی رؤیة الواقع و تعبیرها بشکل صحیح. بمعنی أن فی تقریرکم وفقا لکلامکم یجب ان تکونوا ملتزمین بمبادئ الاستقلال والنزاهة والشفافیة فی العمل و ایضاً یجب ان تکونوا خالی من التسییس.

وبغض النظر عن هذا النقاش بان لماذا قد رکز مجلس حقوق الإنسان انتباهه الی ایران، نؤمل بأننا کجماعات غیر حکومیة التی نشعر بالقلق مع کرامة الإنسان، یمکننا أن نساعد نظرتکم الى الواقعیة.

السید شهید

قسم کبیر من تقریر الذی قدمتم، کان یحتوی على حالات عامة وغامضة التی اکثر من أی شیئ تشبه الی بیان سیاسی و لا تقریر قانونی. اذن اکتفینا فی هذا النص ذکر أمثلة وجیزة مما جئتم به فی تقریرکم:

قد استخدمتم من بعض اشارات غامضة و عامة ک«بعض اسالیب خاصه هی کالتعذیب» و هذه التعابیر التی جاء بها التقریر مطالبات غیرموثقه من قبل الأسناد علی وجه التحدید و لایشیر التقریر بان من أی مصادر تم حصولها ؟

و الأعتقاد بهذه المطالبات و الأدعاءات ستکون أکثر صعوبة فی الوقت التی تثبت بیان بعض المتهمین بالاضطرابات التی أعقبت الانتخابات فی ایران بأنهم لم تعرضوا للعقوبة و لم تضیقوا حین الاعتقال و بالعکس ذکروا بأن الضجة الإعلامیة العنیدة مع جمهوریة إیران الإسلامیة هی کانت باطلة و غیر صحیحة.

مثلاً محمد علی أبطحی هو کان من المعتقلین فی الأحداث بعد الأنتخابات، فی حوار مع تلفیزیون ایران فی الیوم الثانی من أغسطس ۲۰۰۹ ، قال: «السجن سیئ و لکن ان الحقیقة بنسبة لنا لم یکن هناک أی صعوبة فی سجن. بصراحة اقول لکم أن الخدمات و السلوک و الحوارات و المفاوضات فی السجن کلها کانت حسنة و جیدة جداً، و هذا بمعنی أنی کنت ارافق مع محققی لأنه کان انسان فهیم و یدرک و کنا نجالس و نتکلم و نجادل معا».

سعید حجاریان المتهم الأخر المعتقل بعد الانتخابات، تحدث فی الیوم ۲۴ سبتمر ۲۰۰۹ فی بث کان اسمه «الباثولوجیا النظری لأحداث بعد الانتخابات» و قال: «یجب أن اقول لکم، والله! السجن بنسبة الیّ ما کان هو سجن و کان مرکز للتنمیة. زاحمت اصدقائی فی سباه باسداران و اخذونی الی مکان أکثر متعة من بیئة السجن لمعالجة المیاه و حتی الان انا اذهب الی هناک فی یوم بعد یوم».

و ایضا فی یوم ۲۹ یونیو السیدة وجیهة مرصوصی زوجة السید حجاریان، قد أعلنت فی مقابلة مع وکالة أنباء فارس التی نشرت ملف صوتها و هی ایضا طبیبة: «لا رأیت أی نوع من الاعتداء و رأیت أن سلوک المحققین و حراس السجن کانت جیدة جدا».

السیدة مرصوصی ایضا رفضت أی ادعاء لتعذیب وضرب زوجها و قالت: «انا ما رأیت أی علامات التعذیب على جسد زوجی و جمیع الأدویة التی کان یستعمل زوجی، موجودة هناک و الممرضات یتوجهن به بشکل جید».

و ایضا ادعائات اخری فی تقریرکم ک: «صدور حکم الأعدام فی غیاب الضمانات القضائیة المختصة»، «وضع المرأة»، «اضطهاد الأقلیات العرقیة» و … لکلها شواهد کثیرة التی ترد و ترفض کل هذه المطالبات و مع‌الأسف هذه المطالبات و الأدعاءات تؤید شبیکة السیاسی لهذا التقریر.

فی استمرار هذه الأدعاءات العامة و الغامضة الواردة فی التقریر، ایضا کانت اشارات الی أشیاء غریبة التی على الرغم من بیانه، لیس من الواضح کیف لم یتقدم حتی احدی وثیقة لموافقة علی هذه الأشیاء؟

علی سبیل المثال الأدعاء بأن «جمیع التقاریر تدل علی أن رأس المال الذی یعطی لضمان حضور المتهم فی المحکمة – و کثیر من الاحیان کانت وثیقة البیت- لم یعد ابدا الی الضامن و لو القاضی یصوت الحکم علی ان شخص کان بریء او تنتهی فترة عقوبته». هذه المسألة جائت فی تقریرکم دون تقدیم أی وثیقة فی حین أنها رفضت بشدة من جانب السلطة القضائیة فی جمهوریة إیران الإسلامیة.

هل هذا هو طریق أعداد تقریر قانونی؟ هل یمکن أن نعدل تقریر قانونی مع ادعاءات غامضة و مبهمة و غیر وثائقی؟ و هل هذا النوع من التقاریر لم یسبب ضررا الی موقف ‌و مصداقیة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان؟

و بقیة فصول تقریرکم لها نقطتان مشترکتان:

الف: ادعاءات غیر موثقة و یمکن رفضها.
ب: هجوم علی النظام القضائی فی جمهوریة إیران الإسلامیة بسبب أنفاذ قانون التعامل مع المتهمین فی ساحات مختلفة.

حول نقطة الف یجب أن نؤشر الی بعض مسائل مثل «ثلاثة مقابلات مع نشطاء الطلبة الذین ارادوا عدم الکشف عن هویتهم»، «بحسب تصریحات الشهود العیان ان السیدة سحابی تعرضت للضرب و الشتم من قبل قوات الأمن و توفت اثر اصابتها بنوبة قلبیة قاتلة» و الی آخر . برأیکم هل یمکن انتاج تقریر موثق مع هذا الأسلوب و مع تخطیط شخصیات وهمیة و بلاهویة؟ اذا کان جوابکم نعم، یجب ان نقول ان انتاج تقریر عن حقوق الأنسان لبلد معین، لا یحتاج الی ارسال مقرر او صحافی خاص و ای شخص من ای مکان فی العالم یستطیع ان یکتب تقاریر شاملة و مفصلة.

ایضاً اشارة الی حالات غامضة مثل وفاة السیدة هاله سحابی و انتساب هذا العمل بسرعة الی القوات الأمن یحدث فی حین أنما بعد ساعات قلیله من وفاتها، السید یحیی شامخی ابن المرحومة هاله سحابی فی مقابلة مع موقع المیزان، وهو الجهاز لحرکة الحریة، رفض کل الروایات التی نشرت فی وسائل الإعلام المعادیة لایران وأکد بأن وفاة والدته کانت طبیعیة و تلک الروایات کانت متشابهة جداً مع الروایة التی جائت فی تقریرکم.

من ناحیة أخری، حول نقطة ب ایضاً یجب أن نؤکد علی أن کثیر من الأمثلة التی یشار الیها فی التقریر، هی فقط روایة من اللقاءات القانونیة لقضاء الإیرانی مع المتهمین بخرق القانون و لیس معلوم بأن هل یمکن أن أنفاذ القانون من جانب سلطة القضائیة لأی دولة هی مثال او مصداق من «الانتهاکات حقوق الإنسان»؟

أذا کان هذا المنطق مقبولا، أذن معظم الدول التی تنتهک حقوق الإنسان هی أکثر تنظیما و إذا کان غیر هذا، إذن ما کان سبب أشارتکم الی تلک الحالات المتعددة من لقاءات القانونیة لقضاء ایران مع المتهمین بخرق القانون فی تقریرکم؟

بالنسبة لأولئک الذین یدینون لهم کما ذکر انتهاکات حقوق الإنسان فی التقریر لیس هناک ای استشهاد الی تصمیم المحکمة حتی تعیّن اعتبار و صحة احکامهم و من جانب اخری لایوجد ای اشارة الی جرائم هؤلاء المتهمین و تجعل فقط هذه الجرائم تحت عناوین مجهولة و بعضها مزورة مثل «أهانة القائد» او «أهانة الرئیس» او یستخدم من هذا العنوان العام و هو «العمل ضد الأمن القومی» لکن لیس کان فی هذا التقریر تعبیرا عن الأمثلة السلوکیة لهؤلاء المتهمین التی سببت صدور هذه الأحکام حتی نقایس العقوبات مع الجرائم. و من جهة اخری نشر الأکاذیب و العلاقة المشکوکة مع الأجانب هی جریمة واضحة و لایمکن أن نقصر ایران لمعاقبة مرتکبی هذه الجرائم لأن کل العالم یتعامل مع ناشرین الکذب و الخونة بهذا الشکل.
قول هذه المسألة بأن بعض التقاریر تدل علی ان المدعی العام فی المحکمة غالبا یخبر المتهمین بأحکامهم قبل

حضورهم فی المحکمة أو اکثر هذه الأحکام تشابه باقی الأحکام الصادرة من جانب قضاة الذین عندهم علاقة مع هذه السجلات کانت ادعاء و مطالبة غیر یمکن اثباتها و غیر موجود توثیق لها التی تصب مصداقیة التقریر اکثر من موضوعها. هذه المسألة بأن کل إدعاء مجرد بأنه کان إدعاء و ظن، یجب أن یذکر فی التقریر و یعلن الی کل العالم هذه لیست سوى غصب الحق و الظلم.

السید احمد شهید، فخامة الرئیس، فی جزء من التقریر انتم اعربتم عن أرتیاحکم من تحریر اثنین من الامیرکیین الذین دخلوا الاراضی الایرانیة بصورة غیر مشروعة و حکموهم فی المحکمة . رد فعلکم کانت مستغرب جدا و تبین بأن التقریر کان لها اتجاه الی جانب خاص و هذا هو مصدر قلق لعدد من الایرانیین بأن لماذا تحررا هاتان المحکومین، لکنکم لاترغبون بالبحث حول هذا.

قد جاء فی تقاریرکم عن الطائفة الضالة البهائیه بانهم جالیه دینیه. و سؤالنا هنا ما هو دین البهائی؟ و ما هو رسول هذه الطائفة؟ ای مذهب؟ کما جاء فی دستور ایران عام ۱۹۸۳، قد انحل تنظیمات هذه الفرقة و قد اعلن زعمائها فی رسالة عن انجاز الحکم. لکن کما یبدو استمرت اعمال هذه الطائفة بصورة غیرشرعیة و علی خلاف ما تعهد زعمائها و هذا العمل محکوم و غیرمقبول فی العالم کله. من جانب آخر بناء بوئره تعلیمیه دون ترخیص من قبل المسئولین جریمة لایمکن الاغماض علیها. یا احمد شهید! کیف یمکن بان نعترف بطائفة هی تقع مرکزها بیت العدل فی وسط النظام السفاک الاسرائیلی و هو عدو ایران و المسلمین العالم جمعیا و لایوجد ای شک فی عداوة اسرائیل بالنسبة الی المسلمین. هناک علاقات کثیرة موجودة بین هذه الطائفة و اسرائیل التی قد اثبته التاریخ. فکیف یمکن ان نعترف بهذه الطائفة؟

المشکلة هنا هی مشکلة الامن و العلاقة مع اسرائیل هو لیس امر صغیر و الشعب الایرانی لن یقبله ابدا. هل من المعقول بأن اسرائیل یتعرض معیشة و أمن و حرم ۷۰ میلیون نسمه بواسطة الف شخص و لایمکن اتخاذ تدابیر مناسبة للمقابلة معه؟ هل نسیتم بان بیت العدل دعا من هواته للحضور فی عاشورا عام ۲۰۰۹؟ الشعب الایرانی لایقبل التجسس لاسرائیل ابدا و یجب علیکم بان تتراجعوا الی ملفات تجسس هذه الطائفة لتتعرفوا علی مدی تجسس هذه الفرقة الضالة. الشعب الایرانی ینکر و یرفض البهائیه لأجل خیاناته الامنیة اکثر مما تعتقدها هذه الطائفة.

بالنسبة الی اخواننا الاهل السنة من الواجب بان نشیر الی تصریحات المسؤولین النظام فی جمهوریة ایران الاسلامیة و بیان قائد الثورة، و کل هذه التصریحات تدل علی الاتحاد بین جمیع المسلمین. کما قاله الامام الخمینی رحمة الله علیه و آیة الله الخامنئی: اهل السنة فی ایران لیسوا جالیه!! الیوم فی ایران یقام صلاة الجمعه و صلاة عید الفطر فی سیستان و بلوتشستان و کردستان و لهم مدارس للأطفال و مدارس لتعلیم المسائل الدینیة و هم یعملون امورهم الدینیة کما یشائون و فی طهران ایضاً یحضرون اخواننا اهل السنة فی صفوف صلاة عید الفطر معنا وراء امام الثورة و فی واحد و عشرین مرکز آخر ایضا یقیمون الصلاة و علیکم بان تعلموا فی محافظة کردستان لاتقام صلاة العید للشیعه.

الذی اشرنا الیه یشیر الی بعض من تصریحاتکم التی ما کانت علی ای اساس صحیح و الباقی یحتاج الی مجال اوسع.

السید احمد شهید
مقرر الامم المتحدة الخاص لحقوق الانسان

انت کناشط فی مجال الحقوق البشر، تعلم بأن الحقوق البشر لاینحصر فی حقوق المدنیة و السیاسیة و تشمل الحقوق الاجتماعیة و الاقتصادیة و الثقافیة التی تسمی بالحقوق الثانیة بالنسبة الی الانسان و ایضا کان حقوق تسمی الحقوق الثالثة کحق التنمیة. فلنری ما انجزه ایران فی مجال الحقوق الثانیة:

1_ جهد فی مجال تطبیق العدالة الاجتماعیة: کما جاء فی احصاءات المنتشره عام ۲۰۰۹ ، کل القری مع اکثر من ۲۰ عائلة و ایضا ۶۸٫۸ بالمئة من القری مع اقل ۲۰ عائله یستمتع من موهبة الکهربا. (مرکز الدراسات المجلس النواب الاسلامی)
۲_ محو الأمیة: علی حسب التعداد عام ۲۰۰۹، ۹۶ بالمئة من الشعب الإیرانی هم من المثقفین و هذا الرقم بالنسبة الی بلاد المنطقة یقع فی مستوی عال جدا.
۳_ المؤشرات الصحیة: المؤشرات الصحیة فی الجمهوریة ایران الاسلامیة فی السنین الأخیره وصل الی حد بأن ممثلو المنظمات الدولیة فی المؤتمر الصحفی الذی عقد فی سنة الماضیه لاجل تقدیم احدث التقریرات،اعترفوا بان ایران قد وفق فی تنمیة مؤشرات الصحیة و تخفیض النسبة الوفاة فی الامهات من ۱۵ بالمئة فی عام ۱۹۹۰ الی ۳۰ بالمئه عام ۲۰۰۸٫

لاشک بأن کل هذه الانجازات جاءت بعد تخطیط و عزم الشعب و المسئولین و التقریرات المضادة التی تکتب مع انحیاز و لاتری ارتقاء مستوی التنمیة فی هذا البلد، لا شرعیة لها و کلها غیرمقبوله.
السید شهید انت ارسلت الی ایران لتبحث عن کیفیة حقوق البشر فی کل المجالات و تأتی بای حق یضاع عن هذا الشعب:

_ کما نعلم الجیل الثالث لحقوق الانسان یشمل حق التنمیه و هذا موجود فی اسناد مختلفه:

المؤتمر الدولی لحقوق الانسان عام ۱۹۹۷ یؤکد بأن حق التنمیه جزء لاینفک عن الحقوق الانسان و لها علاقة متینة مع الدموقراطیه و السلام. هذا المؤتمر یعتقد بأن حق التنمیة حق یشمل کل البلاد و لایمکن تجزیة هذا الحق من الحقوق الاخری.

قد جاء فی اعلان کوبنهاغن بأن حق التنمیة هو حق لایمکن تجزیته عن حق الحیاة و هذان الحقان کلازم و ملزوم لاینفکا واحد عن الآخر. فلهذا حق التنمیة لها اصول متینة ترتقی مع قواعد الآمره.
و علی اساس اسناد الموجودة فی هذا المجال کاعلان کوبنهاغن و جدول الاعمال المصوبة فی حزیران ۱۹۹۷ ، من الاصول لهذا الحق هو امکان الحصول علی العلم و التکنولوجیا.

_ الاسناد المختلفة تدل علی ان المقاطعات الاحادی الجانب فی مجالات الاقتصادیة و العلمیة غیرمقبوله و تخالف مع القواعد الدولیة:

قرار الجمعیة العامه للامم المتحدة عام ۱۹۹۶ یدل علی عدم شرعیة المقاطعات الاحادیة بالنسبة الی کل البلاد و یعتقد بان هذه القوانین یغایر مع حقوق الدول فی تعیین مصیرها الاقتصادی و مفاده یلزم واضعیین هذه القوانین بان لایتخذوا قوانین احادیه الجانب بالنسبة الی البلاد الاخری و التی تؤدی الی مقاطعات مختلفة بالنسبة الی الشرکات و الاشخاص و ایضا یطالب من کل البلاد بأن یرفضوا القرارات الاقتصادیة الاحادیة الجانب بالنسبة الی البلاد الاخری. نعم ربما لایمکن بان نجبر الذین وضعوا هذه القوانین من قبل هذه القرارات لکن التعدی عنها هو دلیل واضح یدل بأن هذه البلدان المتقدمة المتخلفة تزدری کل بلد صوّب بهذا القرار و اکثرها من البلاد النامیة.

مؤتمر الامم المتحدة للتجارة و التنمیة فی قرار یدل علی تدابیر المفروضة الاقتصادیة و یمنع البلاد المتقدمة عن فرض المقاطعات الاقتصادیة ضد البلاد النامیة. العقوبات الاقتصادیة لاسیما ضد الثروات الشعبیة و الفردیة تغایر مع التزامات البلاد المتقدمة کما جاء فی قرار تریبس و یؤکد علی اهمیة انتقال التکنولوجیا الی البلاد النامیة و علی هذا الاساس المقاطعات الاقتصادیة الاحادیة الجانب و لو یکون حق البلاد المتقدمة تغایر مع التزاماتها فی مجال انتقال التکنولوجیا.

فلهذا المقاطعات التی فرضتها مجلس الامن و بعض البلاد الاخری للضغط السیاسی علی ایران و کلها خارج عن اطار وظیفتها قد اصبحت مانع فی مجال التطور و التنمیة فی هذا البلاد. المقاطعات التی حرمت الحصول علی العلم و التکنولوجیا کالحصول علی الطاقة النوویة للأغراض السلمیة التی تعد من العلوم العصر سائد فی ایران منذ زمن و هذه المقاطعات تضغط علی شعب ایران و لاتضغط علی الحکومة فقط. اذا مجلس الامن مع القوه البالغه التی تتمتع بها تمنع بقراراتها الاحادیة الجانب من ایران حق فهذا الحق لیس لأجل التخلف و هو یسلب من شعب ایران حق واضح و مشروع و ایضا المقاطعات التی ترتبط بغیار الطائرات یسبب حوادث مؤسفه و یسلب من شعب الایرانی حقه الحیاة.

السید شهید هل تعلم بأن المقاطعات فی مجال العلم و التکنولوجیا وصل الی ملزومات العادیة فی المختبرات و المقاطعات منعت دخول اشیاء لازمه لتعلیم الجیل القادم و الشباب و اشیاء تستفاد لارتقاء مستوی العلم و رفع الاحتیاجات فی کل بلد. هل نظرت علی قائمة اسماء الاشیاء المحظوره فی الاتحاد الاروبی عام ۲۰۱۰ علی ایران؟ فاذا نظرت علیها تری الاجحاف الکبیر المسیطر علی ایران.

لاینحصر الاعمال و التدابیر ضد التقدم و التنمیة فی ایران علی اتخاذ المقاطعات و مع الاسف الشدید الاستخبارات المعادیة تبحث عن العلماء و کما تعلمون فی سنتین الماضیه قد قتل ثلاث اشخاص من علماء ایرانیین بید استخبارات اسرائیل و امریکا. هذه الاعمال الارهابیه هی احسن مصداق علی انتهاک الحقوق البشر فی ایران.
السید احمد شهید

مقرر الامم المتحده الخاص لحقوق الانسان

فی النهایه أقول و تاکیدی علی مسئولیتکم بالنسبة الی التاریخ. یجب علیکم بأن تتخذوا قراراتکم کأنسان له إرادةو إنسان مستقل و بعید عن الضغوط السیاسیة. نحن کفرقة التی لاتنتسب الی الحکومة الایرانیة سنداوم العلاقة معکم و سننتظر بأن نری ما موضعکم فی هذه المجالات التی طرحت فی هذا المکتوب و هذه الرسالة ستکون بدایة فی العلاقات التی ستجری بیننا.

ثبت نظر

نام:
رایانامه: (اختیاری)

متن: